الجالية العراقية في سويسرا - iraqi community in switzerland

الخميس10192017

Last updateالأحد, 29 حزيران 2014 7pm

Arabic English French German Italian Spanish
Back أنت هنا: Home مقالات واراء العراقي كالفوّار

العراقي كالفوّار

العراقي كالفوّار

علي طوفان

غالبآ ما نسمع في عراقنا الجديد اشياء جديدة، مشاريع واطروحات وافكار، او حتى تخصيص ساحات لاحتفالات معينة، او لكرنفال كبير، لكن من اجمل ما سمعت عن الجديد والحديث ان (العراقيين كالفوّار) حدث هذا في السبت المصادف ذكرى الرسول الاعظم و وفاة والدة السيد عماد الفحام قبل خمسة ايام، حيث كان العراقيين هناك لاحياء تلك المناسبتين وبعدها اجتمع ابناء الجالية الخيرة لانشاء او لانعاش فكرة بناء او شراء مسجد او ملتقى او نادي رياضي كما عبر عنه ابو العباس، افتتح النقاش قاسم الكوفي وبكل هدوء شرح فكرة الموضوع بآن بعض الناس لديهم رغبه في التبرع لانشاء مسجد يلم شمل العراقيين، اكمل الحديث الحجي ثامر وطرح رؤيته في مدى اهمية المشروع لنا ولمستقبل ابنائنا على حد تعبيره، وتحدث ايضا في امكانية قراءة دعاء كميل يوم الخميس وانشاء مدرسة في الجامع لتدريس اللغة العربية. بعدها بدأت المداخلات البعض اقترح التأجير والبعض الآخر اقترح الشراء، تحدث ابو شيماء ان فكرة شراء مكان هي ليست معقدة ممكن دفع عشرين بالمئة من المبلغ  والباقي يتبرع به شهريا من ابناء الجالية، وحتى ممكن اعتبارها غرامة بارك كل شهر، وبذلك ممكن تسديد المبلغ على المدى الطويل، قال ايضا ان كل الجاليات الاسلامية الاخرى مثل الاحباش والالبان واللبنانيين وغيرهم لديهم مسجد يصلّون فيه الا الجالية العراقية!!
تداخل فاضل شافهاوزن في الحوار وطلب اولا وقبل كل شي تحديد الفكرة، هل هو مسجد ام حسينية يجب ان يحدد العنوان اولا، لكنه جوبه بموجه من الاعتراضات من قبل الجالسين وقيل له من الكثريين هذه قضيه ليست مهمة المهم هو المكان، ومن ثم هناك اناس سوف لن ياتوا اذا كان المكان معنون ومحدد شكلهه، وهنا قال ابو العباس ان انشاء فكرة رابطة او جمعية هو الامر الافضل حتى ممكن تسميته نادي رياضي هكذا شرح ابو العباس، اخذ الحوار يشتد والافكار تتناثر من افواه الجالسين تعانق او تصتدم مع الافكار الاخرى، عندها قال حجي ثامر (صلوا على محمد قال الجميع اللهم صلي على محمد وال محمد ، قال احنة للاسف العراقيين مثل قرص الفوار اذا تحطة بكلاص الماي يفور كلش قوي بالبداية وبعدين يهدء) كما هدآت الجلسة بعد هذه المقولة التي كتبت عنها لاهميتها.


! اتفق الجميع على اللقاء يوم السبت القادم المصادف  26-03-2007
بآسمي ارجو من جميع من يهمه هذا الامر المجي على الموعد لاهميته.
 
علي طوفان