الإثنين10182021

Last updateالأحد, 29 حزيران 2014 7pm

Arabic English French German Italian Spanish
Back أنت هنا: Home فعاليات ودعوات ابداع عراقي جديد في سويسرا

ابداع عراقي جديد في سويسرا

المصمم العراقي هادي العبودي اثناء تسلم الجائزة

التيبوغرافية العربية تحصد جائزة SWB لسنة ٢٠٠٩

 .. التيبوغرافية العربية للمصممين .. هو عنوان عمل المصمم العراقي هادي العبودي الذي عرض ضمن معرض اعمال الطلبة الخريجين لهذه السنة على قاعة كلية F+F
 في زوريخ من ١١ حزيران الى ٢١ حزيران ٢٠٠٩، والذي فاز بجائزة اتحاد العمل السويسري SWB لهذه السنة.

الجائزة التي حصل عليها العمل هي جائزة تقديرية ومالية كافضل عمل يهدف الى تطوير المجتمع في سويسرا لسنة ٢٠٠٩، قدمت الجائزة في حفل خاص لهذه المناسة اقيم على قاعة الكلية، قام بتقديم الجائزة الجائزة السيد جاني دة نارديس رئيس رابطة الاتحاد السويسري في زوريخ، وذلك بتآريخ ١٧ حزيران ٢٠٠٩.
تم الاحتفال بحضور مساعدة رئيس الرابطة السيدة انيا ماير وعدد من اعضاء الاتحاد وعدد من اساتذة وطلبة الكلية بالاضافة اساتذة واختصاصيين من كليات اخرى.
حيث قراء البيان التالي الذي قامت بتقديمه السيدة انيا ماير نائبة مدير اتحاد العمل السويسري SWB، وهذا مقتطف منه:

لقد تميزت الاعمال المقدمة من قبل خريجي قسم التصميم في كلية (اللون والشكل) بخطوات عملية واضحة ومتميزة، بما يتعلق وبشكلٍ خاص بالتميز بالالتزامات ذات الصلات الثقافية والتقنية والتطورات الحديثة. ونحن هنا بدورنا، نميز العمل المقدم من هادي العبودي على انه، كما نحن نعتقد، موضوع اجتماعي حديث، و ذو مورد دائم في التصميم. لقد عالج هادي العبودي وبخبرته الشخصية موضوع حديث جدا، اذ تعامل بملكية ثقافية مختلفة، عالج فيها بصورة تفصيلية محاولة التقارب بين الخطوط العربية والاتينية. ونحن هنا نرى ان هذا المشروع يتيح امكانية لمزيد من التطور الاجتماعي، لهذا السبب يجب ان يمنح العمل هذه الجائزة، لان مثل هذا العمل اعتبر مغامرة لانجازه في هذه المدة القصيرة من فصل الامتحانات في الكلية، اذ وبطبيعة الحال لايمكن انجاز مثل هذا المشروع بهذه الفترة من الزمن.

يهدف العمل الى ابعاد المصمم الاوربي عن الاخطاء المتعارف عليها  عند تعامله مع التيبوغرافية العربية، وتمكين المصممين ( العربي والاوربي)


من بناء نصوص عربية ذات عنصر جمالي بما يتناسب وتقنيات عصرنا الراهن، وذلك من خلال قواعد جديدة للتيبوغرافية العربية الرقمية الحديثة تتناسب
وقواعد التيبوغرافية اللاتينية، باسلوب مبسط، ليسهل على المتكلمين او غير المتكلمين باللغة العربية من المصممين استخدامه،  وليكون اول عمل
يوجه للمصممين العربي والاوربي كمادة تعليمية وتطبيقية في الواقع العملي وليست فقط مادة تحريرية.
في ظل التطورات التي يشهدها عصرنا الحالي والتوجه الواضح نحو تصاميم ذات طابع عالمي، لقد اصبحت المسافات  بين البلدان اقصر بكثير عما كانت
عليه في المراحل السابقة، ولم يعد لتلك المسافات الشاسعة ظل ثقيل في ساحة الاعلامية الحديثة، بل على العكس من ذلك تداخلت الثقافات واقتربت الاذواق
اكثر في نقاط كثيرة، رغم ان ذلك قد اثار قلق الكثيرين، ولذا فقد صار لزاماً على  المصممين ان يساهموا في مواصلة بناء جسور اخرى تربط هذه الثقافات
ببعضها بالقدر الممكن وكذلك لكسر طوق التعقيد الذي يتمثل باختلاف اللغات واختلاف اشكال خطوط الكتابة، فكان ذلك هدفاً من اهداف هذا المشروع، الذي
حاول المصمم هادي محمد العبودي من خلاله ايضا توضيح اوجه الاختلاف بين انظمة الخطوط ومكانية وزمانية استعمالها، كذلك بنائها التيبوغرافي من خلال
خطوات عملية مبسطة.
يتكون العمل من اربعة اجزاء،

الجزء الاول هو عبارة عن حزمة من البطاقات التعليمية التي تحتوي على ستة عشر نصيحة، الجزء الثاني هو ملصق جداري بحجم 594x841 cm
يحتوي على خطوات مفصلة بطريقة علمية و عملية، اما الجزء الثالث فكان عبارة عن طبقتين دائريتي الشكل تدوران على محور واحد لتساعد في اختيار

الخط المناسب للموضوع المناسب, هذه الفكرة هي الاخرى حديثة في عالم التيبوغرافية اللاتينية والعربية. بالاضافة الى الجزء الرابع وهو سي دي يحتوي
على مواد اضافية اخرى تخص المشروع.
يرتكز العمل على ستة عشر نصيحة ينبغي لها ان تمكن المصمم الاوربي على التعامل مع التيبوغرافية العربية دون الوقوع بالاخطاء.

للمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال بالمصمم العراقي هادي العبودي على:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

64 79 634 78 0041